تمارين تنفس لخفض مستويات الإجهاد لدى الموظفين

81
تمارين تنفس لخفض مستويات الإجهاد لدى الموظفين

 لا شك أنه من الصعب الحفاظ على الهدوء مع استمرار التأثيرات على مختلف جوانب حياتنا
 
يمكن لأنماط التنفس أن تؤثر بشكل كبير على مستويات الإجهاد والعكس صحيح

عند التعرض للإجهاد، تزداد سرعة التنفس ويصبح أقل عمقاً. ويمكن للتنفس السريع أن يؤدي إلى الشعور بالإجهاد

لحسن الحظ، يمكن إجراء هذه العملية بشكل معاكس. إذ يمكن للتنفس ببطء وعمق أن يفضي إلى الشعور بالاسترخاء

وتستخدم ميزة الإسترخاء لضبط معدل نبضات القلب و عمل جلسات تنفس مخصصة

كما يمكن اتباع التمارين التنفسية عند شعورهم بالإجهاد

تمارين تنفس للمساعدة في خفض مستويات الإجهاد لدى الموظفين

  1. التنفس من الفم إلى الأنف

    يمكن بدء التمرين بثلاثة أنفاس يتم الشهيق والزفير فيها عبر الفم فقط كما في حالة التثاؤب. ثم أخذ ثلاثة أنفاس أخرى يتم الشهيق فيها عبر الفم والزفير من خلال الأنف. وأخيراً، يتم أخذ ثلاثة أنفاس يكون فيها الشهيق والزفير عبر الأنف فقط. وتضمن الأنفاس الثلاثة الأولى حصول الجسم على مستويات عالية من الأكسجين. وعند تبديل عملية التنفس نحو الأنف، يبدأ الجسم بالحصول على غاز أحادي أكسيد النيتروجين الذي يساعد على الشعور بالاسترخاء

  2. تمرين 4-4-6-2

    تمرين رائع لمساعدة العقل على التركيز، ويشكل الخيار الأمثل عند الشعور بالقلق. ويمكن تنفيذ هذا التمرين ببساطة عبر الشهيق لمدة 4 ثوانٍ، ثم حبس النفس لمدة ثانيتين، وبعدها الزفير لمدة 6 ثوانِ، وحبس النفس لمدة ثانيتين. وينبغي تكرار هذا النمط، وإبطاء العد بشكل تدريجي للشعور بالراحة والبدء بالحصول على أحادي أكسيد النيتروجين الذي يساعد الجسم على الاسترخاء

  3. التنفس أثناء المشي

    عند توافر القدرة على التنزه خارج المنزل ضمن أنشطة اللياقة البدنية اليومية، يمكن تجربة التمرين التالي (مع الالتزام بتوجيهات التباعد الاجتماعي المحلية). ويتم إجراء هذا التمرين عبر مزامنة عمليات الشهيق والزفير مع الخطوات، حيث يتم أخذ الشهيق لخطوتين، والزفير لخطوتين أيضاً. وبعد تكرار هذه العملية عدة مرات، يتم تعديلها بحيث يستمر فيها الشهيق لخطوتين بينما يصبح الزفير لثلاث خطوات. ويفضي الزفير لفترة أطول إلى تحفيز العصب الحائر الذي ينشط الجهاز العصبي اللاودي، ويساعد على الشعور بالاسترخاء.